الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اختاري من دون أن تحتاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بـــــوح الــــذات



انثى عدد الرسائل : 60
العمر : 31
Localisation : kuwait
Emploi : lil
تاريخ التسجيل : 20/05/2007

مُساهمةموضوع: اختاري من دون أن تحتاري   الثلاثاء يونيو 05, 2007 1:01 pm

@اختاري من دون أن تحتاري@



قرارات ، قرارات ، قرارات تحيط بنا من كل جانب منها الصغير ومنها المصيري،

فنواجه عشرات منها كل يوم ، أي الطرق نسلك في اتجاه العمل؟ أي الألوان

نختار لطلاء غرفة المعيشة؟ إلى أين سنسافر الصيف المقبل؟ وكلما ازدادت

الاختيارات و تنوعت ازدادت صعوبة اتخاذ القرار مهما صغرت القضية المطروحة.




حتى اختيار نوع الشوربة الذي ستعدينه لأولادك قد يجعلك تفكرين

بعض الوقت وأنت تقارنين بين شوربة الدجاج بالكريما وشوربة الدجاج

بالمعكرونة ، وأنت واقفة أمام رف الشوربة بالجمعية ، وكل هذه الاختيارات

تقودنا إلى الإفراط في التفكير حتى قبل اتخاذ أبسط القرارات ، فكثرة القرارات

تصيب الإنسان بالشلل أحياناً ، فينفق الكثير من الوقت والجهد ، قبل الوصول إلى

قرار معين ، و يعتبر أنه فشل إذا اختار بعد ذلك ما هو أقل من ممتاز.





بالطبع تحتاج بعض القرارات إلى تدقيق و تمحيص ، فمثلاً حين تبحثين

عن مدرسة مناسبة تلحقين بها ابنك فمن المتوقع أن يطول البحث ،

و قد ينتهي بك الأمر إلى مزيد من الحيرة للاختيار ، بين العديد من المدارس

المتاحة و أحياناً يكون لسؤال واحد أكثر من إجابة صحيحة ، و قد تكتشفين

بعد إلحاق ابنتك بالمدرسة أن بعض مخاوفك لا داعي لها ، وأن الأمر لا يحتاج

إلى أكثر من استشارة بعض من تثقين برأيهم ، كي يرشحون لك بعض

الاختيارات الصائبة ثم تختارين من بينها بنفسك.





و إذا كنت ممن يميلون إلى المماطلة في اتخاذ القرار فقد يكون السبب أن كل

الاختيارات مقبولة بالنسبة إليك ، فإذا كان الاختيار بين شيئين صعباً فمعنى ذلك

أنه تصعب المقارنة بينهما لقلة اختلافهما فلو أن أحد الاختيارين أفضل من الآخر

كثيراً سيكون القرار سهلاً.




جربي هذا الأسلوب حين يتعلق القرار بأمر بسيط مثل هل تقصي شعرك أم لا؟

استخدمي عملة معدنية واختاري لكل وجه منها قراراً معيناً ثم ألقيها في الهواء

وعندما تسقط على وجه معين اذهبي وراء اختيار العملة، إذا شعرت بارتياح وإذا

لم ترضي بها اذهبي في الاتجاه الآخر، ومهما كان اختيارك فستشعرين بالخلاص

لأنك اتخذت القرار.




القـرار المستبعـد ...





حين يأتيك مثلاً مبلغ من المال لم تحسبي له حساباً ، فقد تقعين في حيرة هل

تدفعينه مقدماً لسيارة جديدة لأن سيارة العائلة تبغ من العمر عشرة أعوام ،

وقطعت 150 ميلاً ، أم تضعين المبلغ في البنك تحسباً لأي طوارئ و تستكملي

المشوار بالسيارة القديمة؟

لكن اختيار حسناته وعيوبه ، مما قد يؤدي بك إلى الإحباط المتزايد ، وقد يعود

السبب في ذلك إلى رغبتك في سيارة جديدة والاحتفاظ بالمال في الوقت نفسه.

ولكن اعملي الآتي ، فكل قرار هو اختيار شئ وفي الوقت ذاته استبعاد شئ آخر ،

فحتى أكثر الناس حظاً لن يستطيع الفوز بكل شئ.



و بمجرد أن تدركي أن الاختيار هو أن تحتفظي بشئ على حساب التخلي

عن شئ آخر ، فستتمكنين من معرفة ما يجب عليك فعله و ستسعدين

بالنتيجة أيضاً.




ثقـي بنفسـك ...




لكل إنسان أسلوبه في اتخاذ القرار ، ولسوء الحظ لا يعرف معظم الناس

ما هو أسلوبهم بالتحديد ، أو أنهم لا يثقون بأن هذا الأسلوب هو الأسلوب

الصحيح.


فبعض الناس يتخذون قراراً ما ثم يستشعرون حركة المعدة ، فإن كانت هادئة

مستقرة فهذا هو الاختيار السديد، أما إذا أصاب المعدة قلق وتوتر فمن المؤكد

أن القرار غير مناسب.



أحياناً يظل المرء بين مد وجزر الاختيارين ، ثم فجأة يأتي يوم يندفع فيه بلا أي

مبرر نحو اختيار ما وكأن كل الغيوم انقشعت وما إن يختار حتى تعمه السعادة.



والاحتمال الأكبر أنك لو عدت إلى الأسلوب الذي اتخذت به قراراً خائباً في الماضي

فستجدين استشارة الآخرين من دون معرفة ما تريدينه فعلاً لنفسك كان السبب

الحقيقي في خيبة قرارك.





النظـر إلى الأمـام ...




حتى ولو بسطنا الأمور ورتبناها فإن اتخاذ القرار ليس سهلاً وخصوصاً في الأمور

المهمة مثل اختيار مدرسة للأبناء أو شراء منزل جديد، وذلك لأننا لا نعرف منذ

البداية تبعات اختياراتنا وما سيترتب عليها، وهذا ما يعيق الكثيرين منا.




الخـوف من التبعات ...




حين يستحوذ عليك الخوف فيوهمك أن التغيير قد يؤدي بحياتك إلى ام هو

أسوأ تسيرين في طريق القلق والهموم ، ذكري نفسك أن معظم القرارات

يمكن الرجوع عنها ، ففي إمكانك إعادة السجادة وترك العمل وإلغاء الحجز ،

وفي إمكانك أيضاً الاختيار بناءً على المعلومات المتوافرة لديك في أي لحظة ،

وأن تثقي بإمكاناتك وقدراتك عل التكيف كلما تغير الموقف. وإذا ساءت الأمور

تماماً يصبح عليك أن تسامحي نفسك و تتابعي حياتك فكل شئ يمكن تعديله

بمرور الزمن.




أربعة طـرق لتغييـر طبعـك ...




1-حددي هدفك: حين تحاولين الاستقرار على اختيار واحد

ضعي عيناك على الهدف.


هل تحتاجين حقاً شراء حذاء جديد؟ أم أنك تتصرفين بشكل انفعالي بعد يوم عمل

شاق؟ وضحي أهدافك بأن تسألي نفسك لم هذا الاختيار؟



2-تصرفي بسرعة: في الأمور البسيطة ، مثل اختيار الفيلم

الذي ستسهرون عليه أمام جهاز الفيديو ـ امنحي نفسك دقيقتين لا أكثر ثم تعرفي

واسألي نفسك دائماً هل سيؤثر هذا القرار في حياتي على المدى البعيد؟

وإذا كانت الإجابة بالنفي لا تهدري وقتا ًطويلاً أو مجهوداً شاقاً من أجله.



3-لا تتعجلي الأمور الكبيرة: إذا كانت المشكلة معقدة

ووجدت نفسك وقد دخلت لعبة الاحتمالات ودارت برأسك مرات ومرات فقد يكون

الوقت غير مناسب لاتخاذ القرار امنحي نفسك فسحة ولكن كوني محددة.

سأنام الآن وسأقرر غداً أو سأترك الأمور مستقرة لمدة أسبوع ثم أنظر

فيها مرة أخرى أو سأنتظر حتى الصيف القادم.




4-تحركي بنشاط: أثبتت الأبحاث أن السير بخطوات سريعة نشطة

يساعد على التركيز على الهدف وأبعاد التوتر
.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asora2.in-goo.net
 
اختاري من دون أن تحتاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: °o.O (رحلة الى تطوير الشخصية والنجاح) O.o°-
انتقل الى: